in

نصائح التغذية السليمة للرضيع

نصائح التغذية السليمة للرضيع
تغدية الرضيع

يعتمد الطفل منذ ولادته إلى غاية الشهر السادس على حليب الأم أو الحليب الصناعي الذي يضمن حاجياته الغذائية اليومية ويدعم جهازه المناعي لوقايته من الأمراض والفيروسات، لكن بعد الشهر السادس يتم إدخال الوجبات الغذائية بشكل تدريجي مع استمرار الرضاعة الطبيعية أو الصناعية إلى غاية السنة الثانية من عمر الرضيع.

يجب تشجيع الطفل على تناول أغذية متنوعة من الطعام والحرص على تحقيق التوازن في أخد كل من البروتينات والكربوهدرات والفيتامينات التي يحتاجها الجسم في اليوم.

نقدم لكم بعض من المعلومات والإرشادات التي تأخذ بعين الاعتبار أثناء إدخال الوجبات اللينة في غذاء الرضيع.

البروتينات

من الأفضل اعتماد البروتينات النباتية المتواجدة في العدس، السبانخ، البقوليات، والبيض كذلك من الأطعمة الغنية بالبروتينات لكن لا يجب تقديم بيضة كاملة لرضيع قبل السنة الأولى من عمره فيفضل إعطائه نصف صفار بيضة بالإضافة إلى كميات قليلة من اللحوم الحمراء والبيضاء والأسماك.

الحبوب

يجب الحرص على إضافة نسبة مهمة من الحبوب الكاملة التي تزود الجسم بالطاقة والغنية بالألياف الغذائية، كالأرز الكامل، الشوفان…

 الخضروات والفواكه

تحتوى الخضر والفواكه على العديد من الفيتامينات والأملاح المعدنية التي تقوى الجهاز المناعي للأطفال وتساعد على الهضم والوقاية من الإمساك.

الفواكه الجافة

تعتد الفواكه الجافة مصدر مهم لدهون الغير مشبعة المفيدة لتقوية عضلات القلب والوقاية من فقر الدم الذي يصاب به الأطفال غالبا في المراحل الأولى من النمو، كما أن الفواكه الجافة تحتوى على نسبة عالية من السكريات البسيطة مما يجعلها محببة لدى الأطفال بمختلف الفئات العمرية.

مشتقات الحليب

توفر منتجات الألبان مثل الزبادي والجبن وغيرها من الأغذية المشتقة من الحليب احتياجات الجسم للكالسيوم لتقوية العظام والأسنان خاصة في المراحل العمرية الأولى.

الملح والسكر

حفاظا على صحة طفلك يفضل أن لا يأكل الملح والسكر قبل إتمام عامه الأول فجميع الأطعمة التي يتناولها تحتوى على نسبة من الملح والسكر الطبيعي كما يجب تعويده على الأكل الصحي مند صغره.

طرق فعالة للتخلص من مشكلة الخوف من التحدث أمام الجمهور

أسباب مرض البهاق وطرق العلاج منه